About UNEPUNEP OfficesUNEP NewsUNEP PublicationsUNEP CalendarUNEP AwardsUNEP Milestones

التفيذ – تفاصيل تنفيذ المشروع


هيكلية التنفيذ


لقد تم تنفيذ المشروع من قبل المركز الدولي للتقنيات البيئية في اليابان العائد لبرنامج الامم المتحدة للبيئة - قطاع التقنيات والصناعة والاقتصاد .

تم تخفيض عدد موظفي الامم المتحدة بصورة كبيرة في العراق بسبب الظروف الامنية. ونظراً لذلك فقد قام برنامج الامم المتحدة للبيئة بتنفيذ المشاريع بالتنسيق مع الجهات العراقية ذات الصلة مثل وزارة البيئة ووزارة الموارد المائية ووزارة البلديات والاشغال العامة. لقد شكل القائمون على برنامج الامم المتحدة للبيئة وحدة تنفيذ المشروع ضمن وزارة البيئة. كما اختير منسق وطني مع توفير الحماية المناسبة لمراقبة فعاليات المشروع داخل العراق. وفي التنفيذ الميداني, تم التعاقد مع مقاولين ذوي خبرة عالية. نظمت حملات توعية بيئية ودورات التدريب الثانوي والتنفيذ المشترك للمشاريع وبالتنسيق مع المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الاكاديمية في جنوب العراق مثل مجالس عرب الاهوار وجامعتي البصرة وذي قار ومنظمة المرأة والبيئة. يكون منسق المشروع في اليابان مسؤولاً عن التنسيق الاداري العام.
قدم مكتب الامم المتحدة للمشاريع المساعدة اللازمة لتنفيذ وادارة المشروع وانيطت مسؤولية التنفيذ لبرنامج الامم المتحدة للبيئة في الوقت الذي تولى فيه مكتب المشاريع توفير المعلومات والتعاقد مع المقاولين والمراقبة والتقييم واصدار التقارير.

انشأت شبكة معلومات الاهوار على الانترنت لغرض توفير ارضية مناسبة لتبادل المعلومات الخاصة بالاطر الادارية والفنية للمشروع. جهزت خمسة مراكز للشبكة في الوزارات المعنية وتم تدريب كوادر محلية لادارتها. كما وفرت الشبكة فرصة لموظفي الامم المتحدة للمراقبة والتقييم واصدار التقارير لصعوبة التواجد الميداني نظراً للظروف الامنية.



امكانيات برنامج الامم المتحدة للبيئة

يستفيد المشروع من الامكانيات المتنوعة المتوفرة لدى برنامج الامم المتحدة للبيئة مثل التقنيات السليمة بيئياً وسياسات تنفيذ المشاريع الرائدة والخبرات في تقييم ظروف ما بعد الكوارث وكذلك الخبرة السابقة للعمل في العراق.

التقنيات السليمة بيئياً:

نفذ هذا المشروع من قبل المركز الدولي للتقنيات البيئية. لقد كان هذا المركز يقوم بدعم مشاريع التقنيات السليمة بيئياً منذ عام 1994 وهو يمتلك الخبرات التالية:

 تقييم التقنيات البيئية مع خبرة تطبيق التقنيات السليمة في البلدان النامية.
 تطبيق التقانات السليمة بيئيا في مشاريع توفير مياه الشرب ومعالجة مياه الصرف الصحي.
 التوعية والتدريب البيئي.
 خبرات تطوير شبكات المعلومات وخاصة شبكة معلومات التقنيات السليمة بيئياً مع تطبيق هذا النظام عملياً في بلدان آسيا وافريقيا الاقل نمواً.
 تطبيقات التقانات النباتية في تحسين نوعية المياه وادارة الاراضي الرطبة.

قابليات التطبيقات الرائدة:

يقوم قطاع التقنيات والصناعة والاقتصاد باعمال التنفيذ المباشر وتوثيق الخطوات. قام برنامجه حول الانتاج النظيف والتقنيات السليمة بيئياً وبالتعاون مع منظمة الامم المتحدة للتطوير الصناعي باجراء ما لايقل عن 1.000 عملية تقييم لمشاريع في 24 بلدا لمدة 10 سنوات. تمت الاشارة الى هذه القدرات في مؤتمرات ريو خمسة وقمة جوهانسبرغ.

خبرات تقييم ما بعد الكوارث:

قام برنامج الامم المتحدة للبيئة باجراء تقييم بيئي لما بعد الحرب في افغانستان والاراضي الفلسطينية و ليبريا والسودان واماكن اخرى. وقد تم مؤخراً انجاز تقييم مماثل حول العراق ضمن مشروعين لصالح وزارة البيئة يتعلق الاول بالمواقع الاشد تلوثا في العراق والمسماة المناطق الساخنة والاخر حول بناء قدرات كوادر الوزارة.

تقييم منطقة الاهوار:

لقد كان برنامج الامم المتحدة للبيئة الجهة الاولى التي نبهت المجتمع الدولي الى ما يحصل من تدمير في بيئة اهوار العراق. وقد كان الجهة الرائدة في اعداد التقارير بهذا الخصوص كما وانه يمتلك الخبرة الاكاديمية والمعلومات الكافية لاعداد خطة لانقاذ وادارة بيئة الاهوار بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة (يونيب 2001 و 2003 ).

الاجراءات اللازمة لتعزيز التنسيق بين الجهات المانحة ومنظمات الامم المتحدة

عقدت اجتماعات لمناقشة موضوع التنسيق بين النشاطات ثنائية ومتعددة الجانب في جنوب العراق. اتبعت آليات خاصة لمناقشة الموضوع ومن بينها:


اجتماع الطاولة المستديرة حول مشاريع الاهوار العراقية:

قام برنامج الامم المتحدة للبيئة بتنظيم هذا الاجتماع في عمان في ايلول 2004. وفر هذا الاجتماع الفرصة لمناقشة المشاريع التي يجري تنفيذها في منطقة الاهوار, البيئية منها وغير البيئية والمدعومة من قبل منظمات الامم المتحدة والجهات الثنائية والمنظمات غير الحكومية وغيرها من الجهات المعنية. تمت دعوة الجهات الرسمية العراقية للمشاركة في الاجتماع حيث كانت وزارة البيئة على رأس الوفد العراقي. حضر الاجتماع وزير البيئة الياباني ونظيره الاردني وكذلك المدير التنفيذي لبرنامج الامم المتحدة للبيئة. مكنت المناقشات المشاركين من تبادل وجهات النظر والمعلومات حول ما يجري تنفيذه من مشاريع ولتقوية اواصر التعاون والتنسيق.


التنسيق بين الجهات المانحة:

تم تسمية برنامج الامم المتحدة للبيئة ليكون الجهة التنسيقية بين الجانب العراقي والدول المانحة خلال الاجتماع الثالث للمانحين حول اهوار العراق في تشرين الاول 2004 والذي نظمته الحكومة الايطالية. جرى تنظيم اجتماع تنسيقي آخر للمانحين في باريس في تشرين الثاني 2005. حضر الاجتماع ممثلون من الوزارات العراقية ذات الصلة والمنسق التنفيذي لصندوق الامم المتحدة للمنح علاوة على جهات دولية اخرى. نوقشت ما وصلت اليه المشاريع التي ينفذها الجانب العراقي بتمويل من الدول المانحة والتي تؤسس لايجاد خطة ادارة مناسبة لاهوار العراق على المدى البعيد.