About UNEPUNEP OfficesUNEP NewsUNEP PublicationsUNEP CalendarUNEP AwardsUNEP Milestones

الاجتماع التقني للحكومة العراقية مع ممثلي مشروع دعم الادارة البيئية للاهوار العراقية المنفذ من قبل برنامج الامم المتحدة للبيئة – تقرير ملخص


18 – 19 نيسان 2007
باريس / فرنسا

الملخص

نظم الاجتماع الثنائي بين الحكومة العراقية وبرنامج الامم المتحدة للبيئة لمناقشة مشروع دعم الادارة البيئية للاهوار العراقية لتحقيق الهدفين التاليين:
1. تحليل اولويات العراق البيئية وتنفيذ خطط العمل وخصوصاً في مجال تطورات مراحل المشروع قيد التنفيذ ومناقشة التعاون لبدأ مرحلة جديدة وتحديد اولويات العمل المستقبلية.
2. اجراء محادثات رفيعة المستوى بين السيدة نرمين عثمان وزيرة البيئة العراقية ومدير مركز التكنلوجيا والصناعة والاقتصاد (DITE).


ترأست السيدة نرمين عثمان وزيرة البيئة العراقية الوفد العراقي الذي ضم مسئولين من وزارات البيئة والموارد المائية والبلديات والاشغال العامة.
اعلن عن تأكيد استمرار المرحلة الثالثة من مشروع دعم الادارة البيئية للاهوار العراقية المنفذ من قبل برنامج الامم المتحدة للبيئة وبتمويل من الحكومة اليابانية. قدم المشاركون آرائهم بخصوص المشاريع والفعاليات المقترحة وقاموا بالتحضير لاطلاق المرحلة الثالثة من المشروع. اجريت نقاشات مفصلة حول مراحل المشروع وخصوصاً فيما يخص المهمات التي لم تنفذ بعد وتلك التي نفذت. قام ممثلوا الوزارات العراقية المشاركة في الاجتماع بتقديم جدول اولويات للمشاريع المزمع تنفيذها في وخارج منطقة الاهوار. استمرت النقاشات التقنية في اليوم الثاني من الاجتماع حول موضوع المرحلة الجديدة وجدول اولويات المشاريع الذي حددته وزارة البيئة خلال المحادثات رفيعة المستوى. استغل المشاركون فرصة وجود الوفد الايطالي لمناقشة التعاون المستقبلي فيما يخص المشاريع المدعومة من قبل الحكومة الايطالية.


التوصيات الخاصة بالمرحلة الثالثة من مشروع برنامج الامم المتحدة للبيئة في منطقة الاهوار


ينتظر ان تتضمن المرحلة الثالثة مشروعاً رائداً لتوفير المياه بواسطة مصادر الطاقة البديلة ومشروعاً رائداً لنوعية المياه وادارة الاراضي الرطبة اضافة الى مبادرات تطوير الامكانات والمبادرات المجتمعية. اصدرت التوصيات التالية فيما يخص المشاريع المقترحة:

 المشروع الرائد لتوفير الماء: التأكيد على ان تتضمن المشاريع فترة ادامة وموعد نقل ملكية وذلك بغية ضمان استدامة المشاريع. تعتبر البصرة من المحافظات ذات الاولوية في تنفيذ مثل هذه المشاريع وذلك لضمان عدالة توزيع المشاريع الرائدة بين المحافظات الجنوبية. سيبدأ الجانب العراقي عملية التقييم ومن ثم يوصي بالمناطق المناسبة لتنفيذ المشاريع.
 مشروع نوعية المياه وادارة الاراضي الرطبة: وجوب النظر الى ملائمة استخدام الاراضي الرطبة الاصطناعية لمعالجة الملوحة العالية في مياه المصب العام لتحسين نوعية المياه بهدف استغلالها في اعادة اغمار الاهوار. سوف يتم ادراج هذا الموضوع ضمن المناقشات الجارية لتحويل مياه الصرف من نهر الفرات الى المصب العام. من المهم ان تضاف فقرة المراقبة البيئية الى هذا المشروع.
 التدريب: اقامة الدورات التدريبية الدولية في دول جوار العراق كتركيا وسوريا ويجب تشديد معايير اختيار المتدربين.
 شبكة معلومات الاهوار: دعم المراقبة البيئية وضرورة جعل النتائج متوفرة على موقع شبكة معلومات الاهوار والمواقع ذات الصلة.
 المتابعة وتطوير الامكانات: تقييم كيفية الاستفادة من الكوادر المتدربة في المؤسسات العراقية المختلفة والبحث عن سبل الاستفادة من هذه الخبرات بصورة اوسع.
تضمنت التوصيات الاضافية حول المرحلة الثالثة ما يلي:
 تنفيذ المشاريع التي يمكن لمس اثرها من قبل السكان المحليين.
 اقامة العلاقات مع الجهات المانحة الاخرى كالمبادرات الايطالية.
 تزويد وزارة البيئة بنسخة من وثائق المشروع حال اكمالها (كي تقيم الوزارة مدى الحاجة الى اعادة صياغة المرحلة وفق الآليات المحلية المعمول بها في العراق)

المناقشات والتوصيات الخاصة بالمرحلة الثانية من المشروع بجزئيها الاول والثاني

توضح النقاط التالية المناقشات التي عقدت والمقررات التي خلصت اليها مع الابقاء على تفاصيل المشاريع قيد التنفيذ ضمن هذه المرحلة قيد النقاش خلال اللقاءات المقبلة:

وزارة البيئة


Agenda

وافقت الوزارة على القيام بالمهمات التالية بناءاً على المناقشات الثنائية بين الوزارة وبرنامج الامم المتحدة للبيئة:

 اتمام فقرات مذكرة التفاهم الخاصة بالمرحلة الاولى من تقديم تقرير بفعاليات المشروع وتقرير مالي الى برنامج الامم المتحدة للبيئة بحلول 30 آيار 2007 وكما هو منصوص عليه في المذكرة.
 اتمام فقرات مذكرة التفاهم الخاصة بشبكة معلومات الاهوار وتقديم نسخة نهائية من قائمة المعدات. توقع وثائق نقل الملكية خلال يومين او ثلاثة.
 تقديم الخطة الاستراتيجية الخاصة بالوزارة الى برنامج الامم المتحدة للبيئة (يفضل ان تكون باللغة الانكليزية).
 تقديم تقرير حول الواقع البيئي في العراق لعامي 2005 و 2006 الى برنامج الامم المتحدة للبيئة. سيعمل المكتب الاقليمي لمنطقة غرب آسيا التابع الى برنامج الامم المتحدة للبيئة على ترجمة التقرير اذ يعمل المكتب على مساعدة الدول في اعداد تقارير الواقع البيئي من خلال الدورات التدريبية.
 بيان امكانية استلام محطة الاصحاح مع الاستمرار بتقديم الدعم لاعمال المراقبة والادامة.

وافق برنامج الامم المتحدة للبيئة على اتخاذ الاجراءات التالية:

 اعداد تقرير نهائي بفعاليات كل مرحلة عند انتهاءها حيث تقوم وزارة البيئة بتقديمه الى وزارة التخطيط.
 توفير 200 نسخة من كتيب "Back to Life" باللغة العربية و 100 نسخة باللغة الانكليزية او بيان امكانية الطبع في العراق.
 توفير الاصدارات المتنوعة ككراريس التدريب ... الخ.
 تقديم توضيح بخصوص مسألة تنفيذ مشاريع الاصحاح الرائدة في مكان واحد فقط خلال المرحلة الاولى.
 تقديم وصف فني مفصل لمنشآت الاصحاح بتقانة الاراضي الرطبة الاصطناعية التي انشأت خلال المرحلة الاولى اذ من الممكن ان تستفيد مواقع اخرى من هذه التقانة وتوفر الوصف الدقيق يسهل ذلك.
 التأكد من حل مشكلة عملية خزن البيانات في شبكة معلومات الاهوار (المرحلة الثانية / الجزء - أ).
 مفاتحة الـBBC بخصوص توفر حلقة الاهوار من برنامج تقرير الارض ليتم تزويد وزارة البيئة بنسخة منها.

وزارة البلديات والاشغال العامة

وافقت الوزارة على تنفيذ النقطة التالية وبالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للبيئة:

 اتمام اجراءات نقل الملكية لستة محطات لتنقية الماء الى الوزارة.

وزارة الموارد المائية

وافقت الوزارة على تنفيذ النقطة التالية وبالتعاون مع برنامج الامم المتحدة للبيئة:

 تقديم نسخة نهائية من التقرير الملخص لمذكرة التفاهم الخاصة بالمرحلة الاولى بنهاية نيسان 2007


وافق برنامج الامم المتحدة للبيئة على اتخاذ الاجراءات التالية:

 اعداد نسخ باللغتين العربية والانكليزية او بيان امكانية الطبع في العراق لكتيب العودة للحياة.
 توفير الاصدارات المتنوعة ككراريس التدريب ... الخ.

القائمة الابتدائية لأولويات المؤسسات العراقية

قدمت القوائم التالية من قبل وزارات البيئة والموارد المائية والبلديات والاشغال العامة خلال الاجتماع:

وزارة البيئة

1. مشروع ادارة الموارد المائية في كردستان
2. مشروع ادارة الاهوار باعتبارها موروث عالمي
3. اعداد دراسة حول التلوث الاشعاعي (علماً ان وزارة العلوم والتكنلوجيا قد اجرت مسحاً مماثلاً وان قسم دراسات مابعد الحروب التابع لبرنامج الامم المتحدة للبيئة كان قد اجرى مسحاً مماثلاً في صيربيا ونظم تدريباً حول استخدام المعدات).
4. الحد من التلوث الاشعاعي
5. سبل التعامل مع مخلفات الحرب
6. معالجة وتنظيف المواقع الملوثة
7. تطوير امكانات كادر الوزارة حول التقانات السليمة بيئياً للماء ومياه الصرف.
8. اعداد دراسة بايولوجية حول الاصناف المهددة بالانقراض في العراق (معظم تلك الاصناف في الاهوار وبعضها قد عادت)
9. اعداد دراسة تنوع الغطاء الخضري في العراق (توسيع نظام مراقبة الاهوار الذي طور خلال المرحلة الاولى من المشروع ليشمل العراق)
10. التقييم البيئي الموحد
11. مراقبة نوعية الهواء ودرجة تلوثه
12. ادارة النفايات الخطرة
13. مراقبة تلوث الهواء بدعم من كندا
14. مراقبة نوعية المياه في الانهار الداخلة الى العراق (كان المكتب الاقليمي لمنطقة غرب آسيا قد اعد تقريراً مماثلاً في وقت سابق وقد وافق عليه العراق )
15. اعداد دراسة حول التلوث بالضوضاء
16. التطوير الصناعي للمنتجات التي يدخل فيها القصب في منطقة الاهوار
17. مشروع تبادل النفايات الصناعية والمحلية
18. دعم عقد مؤتمر بيئي متعدد الاطراف (قدمت الفكرة الى الوزارة من قبل المكتب الاقليمي لمنطقة غرب آسيا)

وزارة البلديات والاشغال العامة

1. مشروع استعادة المدن التراثية / دورة تدريبية حول ادارة (سامراء والموصل) للحفاظ على اسلوب البناء التراثي
2. مشروع رائد لتوفير مياه الشرب (40% من السكان لا يصلهم الماء الصالح للشرب)
3. تلبية حاجة المديريات الى المعدات وتأهيل الطرق
4. دعم قوانين التخطيط الحضري (قدمت الفكرة الى الوزارة من قبل المكتب الاقليمي لمنطقة غرب آسيا

تحديد نطاق مسؤوليات الوزارة

 النفايات الاعتيادية
 النفايات الصناعية والنفايات الخطرة
 تقع النفايات الطبية ضمن مسؤوليات وزارة البيئة

وزارة الموارد المائية

1. تنوي الوزارة تنفيذ مشاريع تقدر قيمتها بـ49 مليار دولار اميريكي ضمن خطة 2015 وتتمحور معظم المشاريع حول موضوعي البنية التحتية المائية وتأهيل انظمة الري.
2. مشروع استصلاح الاراضي اذ في النية استصلاح ما مجموعه 15 مليون دونم في عموم العراق بعد ان كان التركيز منصباً على انشاء السدود خلال الاعوام الماضية.
3. تعد مسألة متانة سد الموصل مشكلة كبيرة حيث دأبت الوزارة على منع انهيار السد مستقبلاً من خلال تقوية اساساته اذ تطبق الوزارة تقنيات واجراءات من شأنها منع حدوث ذلك.
4. تعد مسألة نوعية المياه في انهار العراق من المسائل المهمة وتبرز بشكل واضح حاجة العراق الى استراتيجية وطنية لتطوير انظمة مراقبة نوعية المياه.
5. تنوي الوزارة اعتماد ادوات ادارة حديثة في عمليات صنع القرار وتؤكد على حاجة كوادرها الى التدريب المناسب للحصول على النتائج المتوخاة من تطبيق النظام.
6. توفير ماء الشرب في البصرة: كان ماء الشرب في البصرة يؤخذ من شط العرب في السبعينيات ولكن اصبح ذلك المصدر ملوثاً في التسعينيات. قامت الوزارة بانشاء قناة البصرة للماء النقي بطول 240 كم. تنفذ معظم مشاريع توفير ماء الشرب في البصرة بتمويل ياباني.
7. توليد الطاقة الكهربائية: يمكن توفير 25% من حاجة العراق من الكهرباء بواسطة السدود العديدة الموجودة ولكن نظراً للبنية التحتية المتدهورة فان الانتاج لايتجاوز 35% من القدرة الفعلية.











التنسيق بين المانحين و الجهات المعنية في الداخل

 نظم برنامج الامم المتحدة للبيئة في تشرين الثاني 2005 اجتماعاً تنسيقياً للمانحين والآن هناك حاجة للمتابعة ودفع العملية الى الامام.
 نصت الفكرة الاساسية على اقتصار فعاليات التنسيق بين المانحين على موضوع الاهوار فقط وطلب من برنامج الامم المتحدة للبيئة ان ينسق الجهود في هذا المجال. لوحظ فاعلية الجانب الايطالي في جهود التنسيق في حين كانت مشاركة الجانب الاميريكي متقطعة.
 ستمول الوكالة الكندية للتنمية الدولية مشاريع اضافية لادارة الاهوار ولكن بعض المشاريع قد رفضت الامر الذي يثير السؤال التالي: هل لايزال برنامج الامم المتحدة للبيئة بحاجة الى الاستمرار بدعم التنسيق بين جهود المانحين.
 دعم اتفاقية رامسار: يحتاج العراق الى خطة ادارة والمساعدة على تطوير وتنفيذ خطة كهذه. عقد برنامج الامم المتحدة للبيئة في العام الماضي اجتماعاً انهى 30 عام من القطيعة بين العراق وايران لمناقشة موضوع هور الحويزة الذي يقع بين البلدين.
 يمكن حل المشاكل التقنية كما يمكن للمكتب الاقليمي لمنطقة غرب آسيا ان يكون طرفاً سانداً في عملية تنسيق الجهود

سألت السيدة نرمين عثمان ممثلي برنامج الامم المتحدة للبيئة حول سبب اقتصار جهود البرنامج في التنسيق بين المانحين على منطقة الاهوار فقط . اجاب ممثلوا البرنامج انه في حال طلبت وزارة البيئة المساعدة للتنسيق بين المانحين من اجل منطقة اخرى فسيكون بوسع البرنامج فعل ذلك. ينتظر ان تتولى وزارة البيئة مسؤولية التنسيق داخل العراق.