About UNEPUNEP OfficesUNEP NewsUNEP PublicationsUNEP CalendarUNEP AwardsUNEP Milestones

الفوائد – الفوائد والمستفيدين المحتملين من المشروع


مع اتمام المرحلتين الاولى والثانية وقرب بداية الثالثة, يمكن تلخيص فوائد مشروع برنامج للامم المتحدة للبيئة حول ادارة الاهوار بما يلي:
• تطبيق التقانات السليمة بيئيا في معالجة وتوفير مياه الشرب واعادة انعاش الاهوار بالاستفادة من الخبرات العراقية.
 توفير الماء الصالح للشرب لـ 22.000 مواطن من سكنة مناطق الاهوار (قرى الكرماشية وبدر الرميض والمسحب وال جويبر والهدام والسويلمات) وبطاقة انتاجية قدرها 750 متر مكعب يومياً لجميع المحطات معاً وانشاء شبكة توزيع طولها 23 كيلو متر و 127 حنفية عامة.
 عاد قسم من العوائل النازحة الى قراها بسبب توفر مياه الشرب وبعودة المواطنين الى قراهم تزداد فرصة اعادة الحياة الى مناطق الاهوار.
 تم تنفيذ مشروع لمعالجة مياه الصرف الصحي في قرية ال غريج ضمن قضاء الجبايش باستخدام التقنية النباتية في البرك الاصطناعية وهو يخدم ما يقارب 170 مواطن من سكنة تلك المنطقة والذين يعانون من مخاطر صحية بسبب تصريف مياه المجاري بدون معالجة الى قناة قريبة.
 تنفيذ مشاريع تأهيل الاهوار بالتنسيق مع مركز انعاش الاهوار العراقية التابع الى وزارة الموارد المائية.
 تطوير الخبرات الفنية والادارية للكوادر العراقية المسؤولة عن محطات توفير الماء في غضون سنة واحدة.
• توفير بعض المعطيات لخطة ادارة مستقبلية لخدمة المواطنين والنظام البيئي في جنوب العراق. ومن بين اهم تلك المعطيات ما يلي:
o الخبرة المتوفرة للاجراءات الادارية المستقبلية
o اشراك السكان المحليين في عمليات تنفيذ المشاريع.
o تقييم الاحتياجات المؤسساتية
o التنسيق مع الجهات العراقية المختصة باعمال ادارة الاهوار
o تحليل للمعلومات التي تم جمعها خلال اجراءات فحص نوعية المياه وتحليل صور الاقمار الصناعية ومعلومات التحسس النائي
• تعزيز قدرات ومعلومات صناع القرار العراقيين والخبراء الفنيين وممثلي المجتمع، اضافة الى التوجه نحو تطوير عناصر الادارة المؤسساتية والخبرة الفنية وطرق تحليل المعلومات.
• اتاحة الفرص لموظفي الحكومة وعلى المستوى المجتمعي في ممارسة عمليات التقييم وتنفيذ المشاريع ورفع الوعي البيئي والمراقبة.
• تسهيل اعمال التنسيق بين المشاريع التي تدعمها الجهات المانحة وتلك التي تدعمها الجهات المحلية لتجنب التكرار.
• تجمع من خلال المشروع كم هائل من المعلومات (نوعية المياه, تحليل صور الاقمار الصناعية, المراقبة عن بعد) وحصل كذلك رفع في مستوى الخبرات وتقييم الاحتياجات المؤسساتية والتي تعزز تكوين خطة ادارة مستقبلية متوازنة لخدمة المواطنين والنظام البيئي في جنوب العراق.

اهم الجهات المستفيدة من مشاريع تأهيل الاهوار العراقية

• سكان الاهوار: يبلغ مجموع سكان منطقة الاهوار بين 85.000 الى 100.000 مواطن حسب احصاء 2004. قد يرتفع هذا الرقم اذا استمرت العوائل النازحة بالعودة الى ما يقارب 500.000 مواطن. تم ايصال الخدمات الاساسية (توفير وتعقيم ماء الشرب, معالجة مياه الصرف ... الخ) الى قسم من السكان ضمن فعاليات مشاريع اعادة الاهوار. علاوة على ان توفير هكذا خدمات قد شجع اطراف اخرى على وضع خطط لمشاريع مشابهة. اعتبار قادة المجتمع كشركاء في العمل واعتماد آرائهم ومقترحاتهم في تنفيذ المشاريع الميدانية وبرامج التدريب وخطط الادارة المستقبلية. لقد كان المواطنون عاملاً مهماً في تنفيذ المشاريع وتم تقديم المساعدات الممكنة لهم عن طريق البرامج المحلية لدعم المجتمعات. جرى توفير فرق للتدريب على اعمال التنفيذ والادامة المحلية في مواقع العمل.
• جهات وضع السياسات العراقية: انشأت وحدة تنفيذ المشروع في وزارة البيئة العراقية وتم توفير الدعم المناسب لتطوير الامكانات الادارية والفنية لتبدأ بمعالجة امور الاهوار بصورة افضل. توفرت لوزارة البيئة والوزارات الاخرى ذات العلاقة اكثر من 120 فرصة تدريب تتمحور حول وضع نموذج سياسة عامة لزيادة عدد الخيارات في الامور السياسية لادارة الاهوار العراقية. كما نظمت دورات تدريبية في داخل العراق من قبل خبراء تلقوا التدريب المماثل في الخارج. وفر المشروع المعدات والبرامج ودورات التدريب اللازمة لمواقع شبكة معلومات الاهوار في وحدة تنفيذ المشاريع ومراكز المحافظات الجنوبية. ووفرت المعدات والبرامج اللازمة لادارة المعلومات والمراقبة عن بعد والتدريب اللازم لاستخدامها وادامتها.
• الخبراء الفنيين العراقيين: رفدت الوزارات المعنية والمحافظات الجنوبية والمؤسسات الساندة الاخرى مثل جامعتي البصرة وذي قار بحدود 180 فرصة تدريبية فنية تتعلق بالتقانات السليمة بيئيا. تم دعم برامج التدريب داخل العراق من قبل خبراء تلقوا التدريب المماثل في الخارج. في نهاية التدريب, كان من المتوقع ان تكون لدى المشاركين القدرة على الاستفادة من الخبرات التي اكتسبوها في مجال التقانات السليمة بيئيا وغيرها من المهمات.نفذت بعض المهمات (مثل تحديد المواقع المناسبة لتنفيذ المشاريع واعمال الادامة) بمشاركة جهات محلية واشراف برنامج الامم المتحدة للبيئة ووحدة تنفيذ المشاريع في وزارة البيئة. ساهم المشروع في رفع عدد الخبراء العراقيين الذين تلقوا التدريبات المناسبة لتخطيط وتنفيذ وادامة المشاريع المستقبلية.
• سكان جنوب العراق: تبين من خلال دراسة اجرتها الامم المتحدة في 2003 ان عرب الاهوار لا يرغبون في معاملتهم بشكل خاص لانهم جزء من مجتمع اكبر ولكي لا يؤدي مثل هذا التمييز الى نشوب انقسامات وصراعات محلية تؤدي الى عزلهم عن محيطهم. نزولاً عند رغبة المواطنين, تم ادراج مشاريع تأهيل الاهوار ضمن خطة تأهيل واعادة اعمار جنوب العراق والتي يقدر عدد المستفيدين منها بـ 2.5 مليون نسمة في المحافظات الثلاث (البصرة وميسان وذي قار). وفرت فرص التدريب لمسئولي وموظفي تلك المحافظات حول مواضيع السياسة الادارية العامة واجراءات المراجعة والتقييم. جهزت المحافظات بمراكز تابعة لشبكة معلومات الاهوار.

لقد استفادت الجهات الدولية والاقليمية والوطنية المختصة في موضوع ادارة المياه من هذا المشروع. حيث وفر المشروع, نتيجة لاجراءات تنفيذه, الكثير من المعلومات والخبرات والتوصيات التي تساعد على تخطيط وتنفيذ مشاريع مماثلة كما ساهم المشروع في تطوير الامكانات فيما يخص الادارة المتكاملة للموارد المائية. نتائج تحليل صور الاقمار الصناعية وبيانات نوعية المياه استخدمت لتوفير قاعدة بيانات لادارة الاهوار, هكذا معلومات لم تكن متوفرة سابقا لصناع القرار واصحاب العلاقة قبل بدأ المشروع. لقد حققت مشاريع ادارة الاهوار فوائد كبيرة في حماية البيئة وادارة الموارد المائية وتحسين الظروف الصحية والحياتية لسكان الاهوار.
بعد انتهاء فعاليات المشروع, سيتم تكرار التجربة في مناطق اخرى في حال تقدم الجانب العراقي بطلب بهذا الخصوص وذلك من خلال استخدام نتائج المشروع كتوصيات لتشكيل خطة اساسية للادارة.
لقد تم وضع المعلومات التي جمعها برنامج الامم المتحدة للبيئة في متناول يد الشركاء الوطنيين والدوليين. لقد تم تسهيل اشراك المعنيين في تخطيط وتنفيذ وتقييم المشاريع بواسطة المبادرات المجتمعية واشراك الحكومات المحلية والجهات المستفيدة الاخرى في جميع مراحل تنفيذ المشروع والتشجيع على الحوار وتبادل المعلومات من خلال شبكة معلومات الاهوار.